الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله

- عرفنا قبل بليلة أن في منطقة عين الرمانة وبدارو وفرن الشبان كان هناك استفار للقوات لكننا اخذنا تطمينات من الجيش والأجهزة الأمنية أن ما تقوم به القوات هو جهد احترازي

- كل ما صدر عن رئيس هذا الحزب ونوابه هو تبني كامل للمعركة وهم جاؤوا وحرضوا أهل المنطقة وقالوا لهم غداً هناك اجتياح لمنطقتهم

- نحن سلمنا أرواحنا ودمائنا للجيش اللبناني احتراماً لمشاعر أهلنا وجيراننا ولم نجرِ اجراءاتنا

- أؤكد أن محاولة تقديم حزب الله كعدو وهم وخيال وتجني وظلم، حزب الله ليس عدوا للمسيحيين في لبنان ولا حركة أمل ولا الشيعة عدو ولا المسلمين

- لمن يريد أن يقول إن حزب الله عدو للمسيحيين يمكن أن تسألوا الكنائس والأديرة التي دافع عنها الجيش السوري وحزب الله كيف تصرف مع الوجود المسيحي

- من حافط على المسيحين في سوريا الجيش السوري وحزب الله وحلفاؤهم أم القوات اللبنانية وحلفاؤها

- عندما كان حزب الله كان مع المسيحيين والمسلمين في الجرود كانت القوات اللبنانية مع "الثوار"

- من دافع عن المسلمين والمسيحيين في بعلبك الهرمل هم أهل المنطقة وحزب الله وبعدين جاء الجيش لأن كان ممنوع أن يدافع وأن يطلق النار وممنوع أن يسترد جثامين شهدائه وهذا القرار السياسي شريك به حزب القوات اللبنانية

 

 

 

 

كلمات مفاتيح:



//