أنيس فلسطين في ذمة الله...

ببالغ الحزن والأسى يودع العالم اليوم المحلل السياسي أنيس النقاش أثر مضاعفات فايروس كورونا عن عمر بناهز ال 70 عامًا . وقبل يومين، أفيد عن دخول النقاش العناية المشددة في إحدى مستشفيات بيروت بعد اصابته بالفيروس.

 

رحل أنيس فلسطين، المناضل الذي لطالما عُرف بدعمه للقضية الفلسطينية وآراءه المعهودة الصريحة التي كنّا ننتظرها على الشاشات ونقرأها في الكتب.

 

ولد أنيس النقاش في بيروت عام 1951، التحق بصفوف حركة فتح عام 1968 وتسلم فيها عدة مناصب. انضم إلى العمل الطلابي والعمل التنظيمي اللبناني.

 

تولى بعض المسؤوليات الأمنية في الأرض المحتلة ولبنان وأوروبا، وكان له دور هام في التنسيق بين قيادة الثورة الفلسطينية وقيادة الثورة الإيرانية.

 

كان أول من أطلق تشكيلات المقاومة في جنوب لبنان بعدالاحتلال الإسرائيلي عام 1978، عاصر أسرار وخفايا الحرب الأهلية اللبنانية وكشف الكثير منها، سُجن عشر سنوات في فرنسا بعد محاولة اغتيال رئيس الوزراء الإيراني الأسبق شابور بختيار في باريس وأفرج عنه عام 1990. يعرف بتأييده لحزب الله ولإيران وللمقاومة وبانتقاده للأنظمة العربية الموالية للغرب. تستضيفه قناة الجزيرة في برامجها الحوارية.

يذكر ان النقاش كتب العديد من الكتب أبرزها:أسرار خلف الأستار ،الكونفدرالية المشرقية صراع الهويات السياسات وغيرها من الكتب… 



//