واشنطن توافق على استخدام لقاح جونسون أند جونسون بجرعة واحدة

 

مع وجود أكثر من 28.5 مليون إصابة مؤكدة بفيروس كورونا وأكثر من 511000 حالة وفاة تم الإبلاغ عنها في الولايات المتحدة منذ بداية الوباء، وبينما لا يزال الطلب على اللقاح يفوق العرض بكثير، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على لقاح كوفيد_19 من شركة Johnson & Johnson يوم السبت.

وغرّد آندي سلافيت، كبير مسؤولي البيت الأبيض في متابعة كوفيد، يوم الجمعة: “اللقاح الثالث الآمن والفعال هو نبأ مرحب به للغاية”.

“لقاح J & J”، الذي تم تصنيعه بواسطة Janssen، آمن وفعال، ويعتبر مرنًا، وهو عبارة عن جرعة واحدة ولا تتطلب تخزينًا خاصًا؛ ومسموح به للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر.

ولفت الدكتور جريج بولاند، رئيس مجموعة أبحاث اللقاحات في Mayo Clinic إلى أنّه: “نحتاج إلى لقاح يمكن إنتاجه بكميات كبيرة بسرعة؛ نريد أن نرى مدة دقته في الفعالية والحماية”.

هذا، وتم اختبار اللقاح على أكثر من 44000 شخص في الولايات المتحدة وجنوب إفريقيا وأميركا اللاتينية. على الصعيد العالمي، كان فعالاً بنسبة 66.1٪ ضد الحالات المتوسطة إلى الشديدة / الحرجة بعد أربعة أسابيع على الأقل من التطعيم، وفقًا لتحليل إدارة الغذاء والدواء. فيما يُعتبر فعالاً بنسبة 72٪ ويوفر حماية بنسبة 86٪ ضد الأشكال الحادة للمرضى في الولايات المتحدة.

وقال الدكتور بول أوفيت، مستشار اللقاح في إدارة الغذاء والدواء الأميركية، يوم الجمعة: “ستبقيك جرعة واحدة خارج المستشفى، وحدة العناية المركزة، وتبقيك خارج المشرحة”.

ويأتي اللقاح بآثار جانبية قليلة، معظمها خفيف، بما في ذلك الألم في موقع الحقن، والصداع، والتعب، وآلام العضلات.

بشكل عام، كانت الأحداث الخطيرة غير المميتة نادرة، وفقًا لتحليل إدارة الغذاء والدواء الأميرية، ولم يتم الإبلاغ عن حالات الحساسية المفرطة بعد التطعيم في التجربة؛ فيما كان هناك عدد قليل من ردود الفعل التحسسية الشديدة مع لقاح Moderna و Pfizer / BioNTech. وألمح تحليل إدارة الغذاء والدواء الأميركية إلى أن لقاح J&J قد يساعد في منع الالتهابات بدون أعراض.

وأظهرت دراسة أجريت في كانون الثاني (يناير) من مركز السيطرة على الأمراض أن معظم حالات الإصابة بفيروس كورونا تنتشر من قبل أشخاص دون أعراض. وإذا كان اللقاح يمنع العدوى عديمة الأعراض، فقد يساعد في تقليل فرص نقل المرض – وليس فقط منع التطعيم من الإصابة بالمرض.

ومع وجود الكثير من البيانات الإيجابية، صوتّت مجموعة مستقلة من المستشارين بالإجماع يوم الجمعة للتوصية بترخيص الاستخدام الطارئ للقاح J&J.



//