الكورونا : تأثيرها على المجال السينمائي والأفلام

في وقت يشهد تسجيل خسائر مالية واقتصادية هائلة على صعيد العالم جراء ازمة تفشي فيروس الكورونا ، تاثر قطاع الترفيه بشكل كبير ايضا ، مع اقفال الاماكن العامة كالملاهي والملاعب والمقاهي والغاء المهرجانات والفعاليات كافة ،فانه تم اغلاق جميع دور السينما كذلك في جميع انحاء العالم ، كونه يعتبر مكان تجمع سكاني كثيف . ولم يقتصر هذا الإجراء فقط ضمن المجال السينمائي ، فقد تم إلغاء جميع المهرجانات السينمائية ، وايقاف تصوير وتاجيل العديد من الافلام المرتقب صدورها ، خوفا من انتشار الوباء ضمن طاقم العمل والممثلين . ومنهم من لم يسلم من الامر مثل الممثل توم هانكس الذي اعلن اصابته مسبقا هو وزوجته اثناء تواجده في أستراليا من اجل تصوير فيلم جديد عن حياة المغني Elvis Presley . وشمل قرار التاجيل العديد من الافلام الكبيرة المنتظرة ، على راسها فيلم no time to die , والجزء التاسع من سلسلة fast and furious , والثاني من فيلم الرعب a quiet place , في حين اتخذت ديزني قرارا بتأجيل  عرض النسخة الحية من mulan , وفيلم الفانتازيا the new mutants والعديد غيرهم .

وقدر محللون ان مجال صناعة السينما سيخسر حوالي 15 مليار دولار خلال العام من المبيعات بسبب دور السينما المغلقة ، والتي تشكل نسبة ايرادات 42% في هذا القطاع من خلال بيع التذاكر فقط ، مع العلم ان هذا الرقم من المحتمل ان يتزايد اعتمادا على مدة استمرار انتشار الوباء وتاثر شركات الانتاج .

 

مع ذلك ، فان هنالك كاسب وحيد ينمو ويستفيد من ازمة الكورونا ، وليس فقط في قطاع السينما والترفيه وانما جميع القطاعات ، فمع بقاء وحجر معظم المواطنين في منازلهم لمدة طويلة ، تم البحث عن اشكال الترفيه والتسلية لديهم من داخل المنزل ، وهنا تم استفادة خدمات البث المباشر streaming بدرجة مهولة ، والذي قد يشكل العصر الذهبي لهذه الخدمات . مع قضاء معظم محبي السينما لوقتهم عليها ، كما قدوم العديد من المشاهدين الجدد ، تم زيادة عدد المشتركين بصورة كبيرة ، ودفع نسب المشاهدة نحو ارقام عالية جديدة . فبحسب دراسة نشرتها Los Angeles Times على 2000 مواطن امريكي ، فان معدل المشاهدة للبث المباشر عبر الانترنت يوميا قد بلغ 8 ساعات يوميا للفرد الواحد ، ضعف ما كان عليه الامر قبل الازمة ، كما ان ثلاثة من اربعة اشخاص اصبحوا يستخدمون هذه الاخدمات اكثر منذ دخول الازمة على الولايات المتحدة ، مع معدل دخول الشخص الواحد الى اربع خدمات بث مختلفة ايضا . وبحسب دراسة اخرى فان نسب المشاهدة عبر الانترنت والبث المباشر قد ارتفع بنسبة 40% في بلدان مثل النمسا واسبانيا بنسبة قصوى ، و 32%  في المانيا ايضا .

واتجهت شركات الانتاج الكبرى الى تحولها مؤخرا لخدمات البث ايضا ، ك +disney و HBO max , وارتفاع اسهم الاخرين ك amazon prime video , و vudu و الاهم ايضا ، شبكة Netflix , والتي شهدت ارتفاع اشتراكاتها بشكل قياسي ، بحوالي 16 مليون مشترك جديد منذ بداية الازمة ، مما ادى الى زيادة ارباح هائلة ، والاهم هو ارتفاع قيمة راس مالها لتتخطى اكبر شركات الانتاج disney هذا العام للمرة الاولى في تاريخها . كلها ارقام تثبت انتشار وهيمنة خدمات البث المباشر هذه السنة بشكل فوق الذي كان متوقعا ، وان كان هذا التفوق لمدة معينة فقط ، مع توقع تراجعها مجددا بعد انتهاء الازمة ، كما مشكلة تراجع الاشتراكات الموقعة بسبب التراجع الاقتصادي والمالي لدى المواطنين ، وايضا انتشار القرصنة الإلكترونية لمحتوى السينما والافلام والمشاهدة بشكل كبير ومجاني ومتاح للجميع .  ووجدت بيانات جديدة نشرتها شركة «MUSO» المتخصصة في تتبع القرصنة أنه خلال الأيام السبعة الأخيرة من شهر مارس (آذار)، كان هناك ارتفاع بنسبة 43 في المائة في عدد الأميركيين الذين يزورون مواقع قرصنة الأفلام، مقارنة بالأيام السبعة الأخيرة من شهر فبراير (شباط)، حسب ما نقلته شبكة «سي إن بي سي» الأميركية.

وقالت الشركة في بيان: «هذه الزيادة غير المسبوقة في زيارات مواقع قرصنة الأفلام على الإنترنت تكشف أنه مع قيام المزيد من الدول بفرض عمليات الإغلاق ومطالبة المواطنين بالعزل الذاتي، ازداد الطلب على المحتوى المُقرصن بشكل كبير».

وجدير بالذكر أن إيطاليا التي خضعت لأوامر إغلاق في 9 مارس شهدت زيادة في زيارات مواقع القرصنة بنسبة 66 في المائة.

وقال آندي تشاتيرلي، الرئيس التنفيذي لشركة «MUSO»، إن «القرصنة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمحتوى المدفوع الذي يُبث مباشرة عبر الإنترنت... وهكذا، كما شهدت منصة (نتفليكس) زيادة كبيرة في عدد المشتركين، فقد شهدنا ارتفاعاً كبيراً في عدد الزيارات لمواقع قرصنة الأفلام».



//