السيد خامنئي: معارضي الداخل "أعداء"…والتصويت "واجب شرعي"

وصف المرشد الإيراني السيد علي خامنئي، اليوم الجمعة، معارضي الداخل في إيران بـ"الأعداء".

 

ووسط مؤشرات على عزوف الناخبين عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 18 تموز الجاري، قال خامنئي إن التصويت "واجب شرعي".

 

وقال خامنئي في خطاب بثه التلفزيون: "يريد البعض التنازل والتخلي عن واجب المشاركة في الانتخابات تحت ذرائع سخيفة. إنها إرادة الأعداء، أعداء إيران وأعداء الإسلام وأعداء الديمقراطية الدينية".

 

ومن دون أن ينفي أن الإيرانيين قد يواجهون صعوبات في تأمين نفقاتهم خلال الأزمة، قال خامنئي أن المشاكل يتم حلها "عبر اتخاذ القرار الصحيح وليس في غياب الاختيار".

 

ونقل عن آية الله الخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية قوله إن "الامتناع عن الانتخابات في فترات معينة يمكن أن يكون خطيئة ومن أفظع الذنوب".

 

يأتي هذا بينما أظهر استطلاع للرأي أجراه "مركز استطلاع طلاب إيران" (ISPA) أن 34% من الإيرانيين الذين يحق لهم التصويت ينوون المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 18 تموز الجاري، في حين قال 32.4% من المستطلعين إنهم لن يصوتوا في الانتخابات بتاتاً.

 

وعلى الصعيد الدولي، ذكر خامنئي أن "إيران تريد أفعالاً لا وعوداً"من القوى العالمية في مسألة إحياء الاتفاق النووي عبر المفاوضات الجارية الآن في فيينا".

 

وقال خامنئي في كلمة نقلها التلفزيون: "أبلغت مفاوضينا أن المطلوب أفعال لا وعود لإحياء الاتفاق النووي".

 

وتجري إيران وقوى عالمية محادثات منذ أوائل نيسان تهدف لإعادتها هي والولايات المتحدة إلى الامتثال الكامل للاتفاق المبرم عام 2015 والذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في 2018 وأعاد فرض العقوبات على طهران. وردت إيران عبر التنصل من التزاماتها النووية.

 

من جهته، قال نيد برايس، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، إن واشنطن تتوقع جولة سادسة من المحادثات غير المباشرة مع إيران، وتتوقع أن تمتد المفاوضات إلى جولات أخرى تالية، بهدف إحياء الاتفاق النووي.



//