بعلبك ومسلسلها مع الرصاص الطائش!

يعاني العالم مشاكلاً عديدة إقتصاديّة وسياسيّة وإجتماعيّة وعسكريّة إلّا أنّ المنطقة المميّزة تمتاز بمشكلة دون غيرها من المناطق؛  الرصاص الطائش وبعلبك حكاية عشق منذ زمن طويل حيث اعتاد أهاليها   على الرصاص الطائش اليوميّ والقذائف العشوائيّة يزعم أنّها لأسباب ومشاكل شخصيّة إلّا أنّ السبب الرئيسي نسيان السلطة لمنطقة قدّمت وضحّت ولم تبخل على الوطن يوماً بشيئ لكن الوطن همّشها إنمائيّاً وأمنيّاً

والأمرالمزعج هو كلام البعض عن أنّ شريعة العشائر هي السّائدة في المنطقة والعقل البعلبكيّْ لا يردعه رادع لا ليس كذلك العقل  البعلبكيّْ لم يرى من رجال القانون مبادرة تحبّبهم بالقانون أفهل يعقل أن يطبّق ذات القانون على منطقة محرومة وأخرى متخومة!!

فيا أهالي بعلبك إن لم نقف مع بعضنا البعض لن يقف معنا أحد ولن يحبّنا أحد فلنحب أنفسنا ونتطلّع كيف نجلب حقوق مدينة الشمس ولا نحوّلها لمدينة أشباح

فبعلبك تعوّدت أن يسقط أبناؤها على مذابح ومعارك الشرف وليس أن يسقطوا على أيدي بعضهم

بعلبك تثتغيث بأهلها لكي يرحموها فهل سيغيثها أهلها غياث الصالحين؟!

كلمات مفاتيح:



//