رابطة اساتذة التعليم الرسمي: لا عام دراسي جديد قبل إيجاد حلول للازمات


 

عقدت رابطة اساتذة التعليم المهني والتقني اجتماعاً طارئاً عصر يوم الخميس في ٢٠٢١/٨/١٢ وبحثت ما آلت إليه الأوضاع الإقتصادية المتردية وآخرها الإعلان عن رفع الدعم عن المحروقات، ومع الانهيار التام في قيمة الرواتب والأجور وتدنّي مستوى المعيشة وعدم القدرة على الإستشفاء والطبابة والعجز عن دخول المستشفيات نظراً للكلفة الباهظة التي تطلبها المستشفيات، ولذلك قررت الهيئة الإدارية الرابطة مايلي :

١- إعلان الإضراب العام في جميع معاهد ومدارس التعليم المهني والتقني ووقف الأعمال الإدارية.

 

٢- عدم البدء بالاعمال التحضيرية للعام الدراسي الجديد حتى تحسين الاوضاع المعيشية والاقتصادية للأساتذة، وأوضاع الرواتب للمعلمين وزيادة أجر حصة التعاقد بما يتناسب مع غلاء المعيشة، إضافة إلى شمول المعلمين كافة ملاك ومتعاقدين بالبطاقة التمويلية.

٣- زيادة نسبة التغطية في تعاونية موظفي الدولة لتغطية كلفة الإستشفاء والطبابة بما يتناسب مع أسعار المستشفيات.

٤- في الوقت الذي تزداد فيه وتشتد الازمة الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية ومع انعدام فرص الحياة،تستنكر الرابطة وتستهجن استدعاء المعنيين في وزارة التربية لبعض الزملاء المناضلين النقابيين وعلى راسهم الزميل الاستاذ فؤاد ابراهيم لاجراء تحقيق معهم،

ان مثل هذا التصرف مع الزملاء يطال كل الجسم التعليمي وهو بمثابة اهانة لجميع الاساتذة والمعلمين في كافة القطاعات.

وفي هذا الايطار تدعو الرابطة الى وقفة تضامنية تزامناً مع موعد التحقيق امام وزارة التربية.

٥- يهم الرابطة ان تذكر الجميع وخاصةً المعنيين في وزارة التربية ان جميع الخطوات التي تقررها الروابط والنقابات كفلها الدستور اللبناني وان العامل النقابي خط احمر.

كلمات مفاتيح:



//